آدب وفنون

شاكر محمد يكتب التجلي

بقلم  :  شاكر محمد المدهون

 

ذا الموت المتراكم في مخازنهم

لم يف بوعود الإنتصار
وقوائم الأقمار الصاعدة تحمل رؤوس الدمار
والحمى الطاردة في أعالي البحار
وحكومة الشيطان الرابض فوف مساحات الوعي
القلق يبدد مساقات الإنتظار
زوارق تحمل رؤوس نووية
وأخرى تحمل تباشير الليل القاتم
ينذر بزوال ملامح صحوة كانت غفوة
وكان الجمع يبارك تعاليم إنصهار الخوف
وعودة تلك الجاهلية
كان المبتدأ بسيطا
وكان الخبر قويا
وكل متطلبات العيش الراكد كانت هناك
وكان زحف السم في جسد العملاق الكاذب
ينذر أن ما سقط أمس عن جواده
كانت كبوة حملت ذاك الفارس
كل أزمات الفكر المتحنط
من يوم الحرب الباردة
وتلك الثلوج إنصهرت
وتموجت أسارير القطب الغاضب
لم تقوا الأقمار على حمل الصور
وتلك الخطوط الغاضبة الساخنة ليل نهار
أصابها صقيع القطب وإنهارت تظاهرات النقاء
————
شاكر محمد المدهون

التجلي
بقلم شاكر محمد المدهون

هذا الموت المتراكم في مخازنهم
لم يف بوعود الإنتصار
وقوائم الأقمار الصاعدة تحمل رؤوس الدمار
والحمى الطاردة في أعالي البحار
وحكومة الشيطان الرابض فوف مساحات الوعي
القلق يبدد مساقات الإنتظار
زوارق تحمل رؤوس نووية
وأخرى تحمل تباشير الليل القاتم
ينذر بزوال ملامح صحوة كانت غفوة
وكان الجمع يبارك تعاليم إنصهار الخوف
وعودة تلك الجاهلية
كان المبتدأ بسيطا
وكان الخبر قويا
وكل متطلبات العيش الراكد كانت هناك
وكان زحف السم في جسد العملاق الكاذب
ينذر أن ما سقط أمس عن جواده
كانت كبوة حملت ذاك الفارس
كل أزمات الفكر المتحنط
من يوم الحرب الباردة
وتلك الثلوج إنصهرت
وتموجت أسارير القطب الغاضب
لم تقوا الأقمار على حمل الصور
وتلك الخطوط الغاضبة الساخنة ليل نهار
أصابها صقيع القطب وإنهارت تظاهرات النقاء
————
شاكر محمد المدهون

 

هذا الموت المتراكم في مخازنهم
لم يف بوعود الإنتصار
وقوائم الأقمار الصاعدة تحمل رؤوس الدمار
والحمى الطاردة في أعالي البحار
وحكومة الشيطان الرابض فوف مساحات الوعي
القلق يبدد مساقات الإنتظار
زوارق تحمل رؤوس نووية
وأخرى تحمل تباشير الليل القاتم
ينذر بزوال ملامح صحوة كانت غفوة
وكان الجمع يبارك تعاليم إنصهار الخوف
وعودة تلك الجاهلية
كان المبتدأ بسيطا
وكان الخبر قويا
وكل متطلبات العيش الراكد كانت هناك
وكان زحف السم في جسد العملاق الكاذب
ينذر أن ما سقط أمس عن جواده
كانت كبوة حملت ذاك الفارس
كل أزمات الفكر المتحنط
من يوم الحرب الباردة
وتلك الثلوج إنصهرت
وتموجت أسارير القطب الغاضب
لم تقوا الأقمار على حمل الصور
وتلك الخطوط الغاضبة الساخنة ليل نهار
أصابها صقيع القطب وإنهارت تظاهرات النقاء
————
شاكر محمد المدهون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى