المزيد

الوقت عداد اعمارنا

بقلم عزة مصطفى كسبر
كلما نضجنا كلما اكتشفنا أننا لا نريد أن نكون الأفضل ولا الأجمل ولا الأسعد بل أن نعيش فى هدوء وراحة بال ورضا وقناعة وتصالح مع الذات
من يراهن على الوقت أكبر خاسر،.. فالوقت ماض كالسيف القاطع ، و لو لم نلمح مروره بأبصارنا، رأيناه في آثاره التي يتركها علينا ،و في حقيقة الأمر أننا نحن المارون وهو الثابت الذي لا يتغير،
الوقت عداده هو أعمارنا التي نحصيها عاماً بعد آخر
تُحسَب سنوات العمر بمقدار سعادتك فيه بالذين مرو بك ومررت بهم بماذا حصدت أشخاصاً غالية وصداقات مُعَمِّرة أوقاتاً صعبة بقى بعدها من بقى ورحل من رحل ووجوهاً حقيقية تعرفت عليها بغير زيفٍ ولا ألوان .اترك ارقام عمرك جانباً واحسب من جَديد لعلك تلتقط فيه أياماً قادمة قبل السقوط..
الوقت عداد صادق خذله الركود في لحظة لا يريد القلب أن يفيق منها ..أسر الإنسان نفسه بالإنتظار دون حساب لمرور أجمل ما في العمر دون أن يدركه فهو في شرود الأمنيات لا يستفيق..حسبة الزمن تختلف بحسبة الشعور به لكنه يتساوى بأرقامه التي تتوالى بروتين مرورها الذي تفرضه عليها طبيعة الحياة
الوقت لا يتوقف ولا يعود بك للوراء ..فإن كنت تعاني من نقص ما ولم تصل أو تحصل عليه حينها انت من يكذب على نفسه ولن تعش كما أردت لأنك تبقى تنتظر لعل الايام تغير بك شيء …والذي يغير هو الله وحده لا شريك له
ادعو ربك لعله يغير بك امرا ‏مع اشراقة كل صباح ،
الوقت طيف يتخذ مجراه بين طيات العمر سواءشعرنا به طويلا ام قصيرا قاسيا ام مريحا سيبقى احد بنود الطبيعة لن يتغير …الوقت ذاك الشئ الغامض الذي يزج بنا بلا وعي في حسابات من زمن فرض علينا هو مدنا شئنا ام ابينا سترضخ له وتتجمع لحظاته لتشكل العمر
الحياة لا تؤلمنا عبثاً ..تؤلمنا ل نكبر ل نتعلم و لتعلمنا أبجدياتھا …علمتنا حجم كل شخص في حياتنــــــا ..
وأن لا نصدق كثيراً و لا نثق كثيراً ..لأننا قد نتعب كثيراً خلف تلك الحقائق ..لذلك كل صفعة تعلمنا درساً ..و كل سقوط يدربنا على الوقوف جيداً ..و كل تجربة قاسية تخلف لنا تذكاراً من الحكمة و كل طعنة تزودنا بلثبات أكثر ..
فلا يجب أن نحزن عند الصدمات ..فلولاها لبقينا مخدوعين لمدة طويلة ..هي قاسية لكنها صادقة…
لو كانت الدُنيا سهلة مُيسره لما كان الصبر أحد أبواب الجنة !
‏قيل لأحد الصالحين :‏ ما هو الصّبر الجميل ؟
‏قال : أن تُبتلى وقلبك يقول الحمد لله …
أنثروا أحلامكم وأزرعوا السعادة في حياتكم وأستمتعوا بلحظاتكم واستقبلوا ايامكم بالخير ودعوا النور يتسلل الى قلوبكم ، واوقدوا من سراج الامل حكايه وارتدوا ثياب الفرح التي تليق بجمالكم ، وازيحوا غبار الحزن عن نفوسكم واحسنوا الظن بالله ، واعتصموا باليقين وصدق التوكل
صباحكم خير و سعادة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى