المزيد

زياره فخامه السيد الرئيس السيسي الي المجر

ا.د السيد حسن

تمت بحمد الله تلك الزياره بنجاح وعاد رئيسنا المفدي الي ارض الوطن ، بعد محادثات سياسيه واقتصادية مهمه للجانبين ، وكذلك تمت المشاورات مع مجموعه الفيشاجراد ، وهم اربع دول :
المجر ، التشيك ، بولندا ، سلوفاكيا ، وهم الدول الاولي التي تساعد مصر في كثير من المسائل المتعلقه بالاتحاد الأوربي .
والمجر تعتبر من الدول الصديقه في أوربا ومنذ الخمسينات وحتي الان تخرج منها مايزيد عن ٨٠٠ دارس دكتوراه مصري في مختلف العلوم ، ومنهم من وصل الي رؤساء جامعات بمصر وعمداء واساتذه ، وكانوا ومازالوا رابط صداقه بين مصر والمجر ، واول مصري حصل علي الدكتوراه من المجر هو الاستاذ الدكتور يحيي مسعود رحمه الله في العلوم الزراعيه ، وكان رئيسا لجامعه المنصوره وبني علاقات طيبه بين الدولتين في المجالات العلميه . ومازالت تلك العلاقات تزدهر حتي الآن وتقريبا عدد الدارسين المصريين بالمجر علي منح دراسيه مجريه او علي نفقتهم الخاصه أكثر من مائتين طالب وطالبه في مختلف التخصصات وعلي مستويات مختلفه ، دراسه الجامعه او الماجستير او الدكتوراه ، وبعد التخرج يمكنه البقاء في المجر إن تمكن من الحصول علي عمل ، ويحصل علي الاقامه وكل التساهيل .
كما أن مصر تعطي منح من الأزهر الشريف للمجريين لتعلم اللغه العربيه او إعداد الخطباء في مجال الدين، كما تعطي مصر بعض الفرص للمجريين المتخصصين في الآثار المصريه للدراسه بمصر او عمل الحفريات والتنقيب في الأماكن الاثريه، كما يوجد تبادل طلاب واساتذه للتدريب والبحوث ، وهذه الاتفاقيات تتم بين الجامعات ومراكز البحوث .
هذا ملخص عن العلاقات العلميه والثقافية بين الدولتين .
في مقالي القادم سوف اكتب عن العلاقات التجاريه والاقتصادية.
وكان من حسن حظي وللمره الثالثه ان اكون من ضمن المستقبلين لفخامه السيد الرئيس السيسي عند وصوله لمطار بودابست وعند سلم الطائره، وكل مره كنا اثنين فقط من الجاليه المصريه ، والمره الاخيره هذه كنا اربعه فقط بالاضافه الي المسؤولين المجريين ، ومعالي السفراء العرب و معالي السيد السفير المصري محمد إبراهيم الشناوي والدبلوماسيين المصريين بالسفاره.
اتمني كل التوفيق لفخامه السيد الرئيس السيسي ، وكذلك للمسؤولين من المجر وان تزدهر العلاقات بين الدولتين ولما فيه مصلحه الشعبين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى