مقالات

عندما تقود مصر العالم

عندما تقود مصر العالم
بقلم محمد علي عبدالباقي
نعم تحط طائرة الرئاسه المصريه بزعيم مصر في مطار جده الدولى مطار الملك عبد العزيز ولا يفوتنا أن نقول للرئيس عمرة مقبوله ومتنساش معاك السبحه والطاقيه كعاده كل المصريين ولكن لماذا يذهب زعيم الجيش المصري العظيم للملكه الان وماذا يقرر في تلك الاجتماع الذي يحضره رئيس أميركا والعراق واليمن وقطر والبحرين وعمان والإمارات العربية المتحدة وبالطبع الملك سلمان حفظه الله الكل يسأل وينتظر مصير الامه العربيه في تلك الظروف الحالكه والحاليه التى تنتظر الجميع فنحن بتنا في مفترق طرق أما حروب ونزاعات أم نزع فتيلها ووئدها بكل الطرق السلميه ولن تستطيع التحركات العربيه إبداء رأى بدون جيش قوى ومتواجد في المنطقه للدفاع عنها الان تأتى كلمه الرئيس مسافه السكه لنؤكد عمق العلاقات العربيه العربيه ولنهمس في آذان ملوك وقاده العرب جيش عربي واحد خلف رايه ام الدنيا بقياده السيسي يكفي لردع اي تخوف على الوطن أما آن الان الاوان لتحويل مجلس التعاون الخليجي إلى الامارات العربيه والاسلاميه المتحدة لتكن الامه العربيه المتحده أي مسمى نتفق عليه المهم أن تفتح الحدود وتزال السدود وتمهد الطرق لدوله عربيه كبيرة مع الاحتفاظ بحكام كل دوله على ممتلكاتهم فقط جيش واحد وعمله مشتركه وحدود كبيرة موحدة لتعلم امريكا واسرائيل وروسيا والصين أن العرب قوة لا يستهان بها وأنهم دوله لا دويلات وإمارة كبيرة وشعب واحد بهويه عربيه واحده ودم واحد لا يفرقنا أحد
أصبحنا وأصبح الملك لله والعزة للعرب قاده وشعوب متماسكه متوحده حول رايه واحده لا اله الا الله محمد رسول الله بزعيم عربي قوى انه زعيم مصر أم الدنيا نحن معاشر العرب منتظرين سياسه واحده تجاه مصالحنا المشتركه ووحدتنا العربيه لنحقق ما تربوا إليه قلوبنا وعقولنا حفظ الله مصر قياده وشعب وجيش عظيم والأمه العربيه المتحده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى