مقالات

الفنكوش …فاض كيل الاوهام يا اصحاب المقامات

فاض كيل الاوهام يا اصحاب المقامات
د. احمد اسماعيل
بعد أكشاك التنمية البشرية والشهادات الوهمية والالقاب الفنكوشية التى أعلنت الحرب عليها منذ قرابة الخمسة أعوام في بعض ما اكتب أو داخل قاعات المحاضرات، القاب ما بين خبير تنمية بشرية ومحكم دولى وسفير نوايا الست حُسنية، ودكتوراه الخالة فخرية ……
أصبحت الموضة منذ إعلان مصر استضافتها لإحدى الفاعليات الدولية ، تبارت الكثير من الجهات ما بين شركات وجمعيات واتحادات شبابية وليدة ووو إلى منح القاب سامية من قبيل سفراء الحر والبرد، ومبعوثي الأمم في مياه البطيخ ، وشهادات ، وأرواب ، وحفلات وزغاريد ورقص شرقي وغربي وهيصة وخيبة ما بعدها خيبة … وتلاعب بأحلام الشباب وضحك على الدقون والقفا … والمحصلة صفر … والتربح على طريقة اغنياء الحرب والانتهازيين ….
هل ستعرض مصر إنجازاتها في نوفمبر المقبل في مؤتمر دولى باستعراض جهودها في عدد للافراح والليالي الملاح التي أقامتها في عرس سيدى المناخ … ام بعدد المراجيح التي أقيمت في مولد سيدي البردان .
اعتقد ان الاوطان في حاجه الى تعظيم الاستفادة من مشروعاتها القومية واعداد الأدلة الاستثمارية لجذب رؤوس الأموال والمشروعات ذات الطبيعة الإنتاجية وليس الاستهلاكية . والتعريف بمقوماتها التنموية ، وعرض انجازات تم تحقيقها من ارض الواقع لتكون نماذج لوفود العالم قابلة للتطبيق لتصبح مصر كبيت خبرة لغيرها من الدول في تنفيذ المشروعات الناجحة ..
أما المولد المزعج والمزكم للانوف من ايجار قاعات افراح وإقامة حفلات تخرج وتوزيع شهادات والقاب ما أنزل الله بها من سلطان هذا كله “هجص” وتلاعب بأحلام وطموحات الباحثين عن التميز الواهي والوهم واستكمال لتاريخ طويل من الفهلوة
….
اوضاع لا اجد ما يوافقها إلا أن استعير غلاف كتاب مولد سيدي الكداب للكاتب المحترم الاستاذ محمد راضي …
لأنه فعلا مولد ….
رفقا بالوطن
افيقوا يرحمكم الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى